محمد بن راشد يطلع على وحدات النقل المُعلقة

 

اطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي "رعاه الله"، رفقة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، على نموذجين من وحدات النقل المعلقة، وذلك على هامش أعمال اليوم الثاني للقمة العالمية للحكومات.

 

و"الوحدات المُعلقة" نظام مستقبلي للتنقل، تدرسه هيئة الطرق والمواصلات بالتعاون مع شركة "سكايواي جرينتيك"، وتعد إحدى مبادرات الهيئة لمستقبل التنقل في إمارة دبي.

 

واستمع صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لشرح من سعادة مطر الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين، حول نموذجي نظام الوحدات المعلقة الذي يمتاز باستخدام مساحة أرض أقل بعدة مرات مقارنة بالأنظمة التقليدية ذات السعة نفسها، وكفاءة استخدام الطاقة، الذي يقل بمقدار خمس مرات عن المركبات الكهربائية.

 

وقال الطاير: "يمتاز النموذج الأول من وحدات النقل المعلقة (Unibike) بصغر الحجم وخفة الوزن، ويتحرك بعجلات فولاذية على سكك معلقة، ويجمع بين مزايا المركبة الكهربائية ذات الأداء العالي وبين المزايا الرياضية والترفيهية، إلى جانب أنظمة الطاقة الكهربائية لحركة العربة، ويمكن تزويد العربة بمولد كهربائي بأسلوب الدراجة الهوائية، إذ يمكن للركاب تحريكها وتتسع لراكبين اثنين، وتبلغ السرعة القصوى للوحدات المعلقة 150 كيلومترا في الساعة".

 

وأوضح الطاير أن النموذج الثاني من وحدات النقل المعلقة (Unicar)، صمم لنقل الركاب لمسافات طويلة، وتمتاز بتناغمها مع التصميم العصري والمعايير العالمية التي تنتهجها دبي، وتساعد هذه الأنظمة فائقة الحداثة والمبتكرة على رفع انسيابية التنقل من خلال إنشاء شبكة عالية الارتفاع تصل بين الأبراج الشاهقة، وتتراوح سعة هذه الوحدات بين أربعة إلى ستة ركاب جلوسًا، وتمتع بمميزات أمان وسلامة عالية.

 

وأكّد "الطاير" أن المبادرة تأتي ضمن سعي هيئة الطرق والمواصلات لتوفير وسائل نقل ذاتية القيادة، والتي تعكس استراتيجية دبي للتنقل الذكي ذاتي القيادة وتحويل 25% من رحلات التنقل في الإمارة إلى رحلات ذاتية القيادة بحلول عام 2030.